هذا الموقع لديه دعم محدود لمتصفحك. نوصي بالتبديل إلى Edge أو Chrome أو Safari أو Firefox.

عربة التسوق 0

تهانينا! طلبك مؤهل للشحن المجاني أنت ||المبلغ|| بعيدا عن الشحن المجاني.
لا يوجد المزيد من المنتجات المتاحة للشراء

Products
Pair with
Subtotal Free
View cart
Shipping, taxes, and discount codes are calculated at checkout

موسم او فصل بارد

Cold Season - SAVAGE BEE-CHES®

لقد كان العسل عنصرًا أساسيًا في العلاجات التقليدية عبر مختلف الثقافات عبر التاريخ، وهو ذو قيمة كبيرة لخصائصه المهدئة والطبية. فيما يلي ثلاث مراجع تاريخية لعلاجات البرد أو الخلطات التي تساعد على الشعور بالسعادة من جميع أنحاء العالم والتي تتضمن العسل، بالإضافة إلى التعديلات الحديثة لهذه الوصفات:

  1. مصر القديمة – خليط العسل والحليب:
    • مرجع تاريخي : في مصر القديمة، كان العسل شائع الاستخدام لخصائصه العلاجية. غالبًا ما يتم مزجه مع الحليب لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي وتهدئة التهاب الحلق.
    • يمكن العثور على إحدى المراجع البارزة لاستخدام العسل في مصر القديمة لخصائصه العلاجية في بردية إيبرس. تعد بردية إيبرس، التي يرجع تاريخها إلى حوالي 1550 قبل الميلاد، واحدة من أقدم وأهم الوثائق الطبية من مصر القديمة. تتضمن هذه الوثيقة الشاملة العديد من العلاجات والوصفات الطبية، والعديد منها يتضمن العسل. وقد استخدم العسل في مصر القديمة لمجموعة واسعة من الأغراض الطبية، بما في ذلك شفاء الجروح، وكمكون في المراهم، وحتى كمادة حافظة طبيعية بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا. ملكيات. وتوضح بردية إيبرس تفاصيل هذه الاستخدامات، وتعرض أهمية العسل في الطب المصري القديم.
    • إحدى المقالات ذات الصلة هي "العسل في الطب" بقلم ريتشارد جيه أبلين، والذي يقدم نظرة ثاقبة حول الاستخدامات التاريخية للعسل، بما في ذلك استخدامه في الطب المصري القديم. يمكن العثور على المقالة في الأرشيف الرقمي للمكتبة الوطنية للطب وتقدم نظرة مفصلة عن تطبيقات العسل الطبية عبر التاريخ. ويمكنك الوصول إلى المقالة من خلال الرابط التالي: NIH - Honey in Medicine
    • الوصفة الحديثة (شاي بالحليب والعسل) :
      • قم بتسخين كوب واحد من الحليب (منتج الألبان أو النبات) في قدر.
      • أضف ملعقة كبيرة من العسل (أو حسب الرغبة).
      • أضف قليلًا من الكركم والقرفة لمزيد من الدفء وخصائص الشفاء.
      • اختياري: أضف كيس شاي البابونج للحصول على تأثير مهدئ.
  2. الطب الصيني التقليدي – العسل والزنجبيل منشط:
    • مرجع تاريخي : في الطب الصيني التقليدي، يتم خلط العسل مع الزنجبيل لتكوين منشط دافئ ومهدئ، يُعتقد أنه يطرد البرد ويخفف السعال.
    • "أسس الطب الصيني: نص شامل" بقلم جيوفاني ماسيوسيا. يحظى هذا الكتاب باحترام واسع النطاق في مجال الطب الصيني ويقدم رؤى واسعة النطاق حول ممارسات الطب الصيني التقليدي ونظرياته وعلاجاته العشبية. في الطب الصيني التقليدي، غالبًا ما يستخدم العسل والزنجبيل معًا لتأثيراتهما التآزرية. يُعرف الزنجبيل بخصائصه الدافئة وقدرته على طرد البرد، بينما يُقدر العسل بخصائصه المغذية والمنسقة. يستخدم هذا المزيج تقليديا لعلاج نزلات البرد والسعال وتعزيز جهاز المناعة.
    • الوصفة الحديثة (شاي الزنجبيل والعسل) :
      • قشر وقطع قطعة صغيرة من جذر الزنجبيل الطازج.
      • يُطهى الزنجبيل في 2 كوب من الماء لمدة 10-15 دقيقة.
      • يُرفع عن النار ويُضاف 1-2 ملاعق كبيرة من العسل.
      • أضف القليل من عصير الليمون الطازج للحصول على فيتامين C المضاف.
  3. الأيورفيدا (الهند) – العلاج بالعسل والتوابل:
    • مرجع تاريخي : الأيورفيدا، نظام الطب التقليدي في الهند، يستخدم العسل مع التوابل مثل القرفة والفلفل الأسود لعلاج نزلات البرد والسعال.
    • الأيورفيدا: علم الشفاء الذاتي: دليل عملي" للدكتور فاسانت لاد. الدكتور لاد هو خبير محترم في مجال طب الأيورفيدا، ويعتبر كتابه دليلاً شاملاً وموثوقًا حول هذا الموضوع. في الأيورفيدا، العسل غالبًا ما يتم دمجه مع العديد من التوابل، بما في ذلك القرفة والفلفل الأسود، لتأثيراتها التآزرية. تشتهر القرفة بخصائصها الدافئة وقدرتها على المساعدة في وظيفة الجهاز التنفسي، بينما يتم استخدام الفلفل الأسود لخصائصه في تقليل الكافا وإزالة السموم عند مزجها العسل، هذه التوابل تخلق علاجًا يستخدم تقليديًا للتخفيف من أعراض البرد والسعال.
    • الوصفة الحديثة (خلطة بهارات العسل) :
      • قومي بخلط ملعقة كبيرة من العسل مع قليل من مسحوق القرفة وقليل من الفلفل الأسود.
      • تناول هذا الخليط مباشرة أو قم بإذابته في كوب من الماء الدافئ.
      • اشربه في الصباح على معدة فارغة للمساعدة في علاج تهيج الحلق وتعزيز المناعة.
هذه الوصفات هي تعديلات حديثة للعلاجات التاريخية وما زالت تتمتع بها حتى اليوم لتأثيراتها المريحة وخصائصها العلاجية الطبيعية. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن هذه الأدوية يمكن أن تكون مهدئة، إلا أنها ليست بديلاً عن العلاج الطبي المتخصص في حالة المرض الخطير.

Leave a comment

Please note, comments must be approved before they are published